Accueil > Articles et Interviews > Interview An-nahar, avec Christophe Karabache

Interview An-nahar, avec Christophe Karabache

Christophe Karabache

Entretien publié par Hauvick Habechian – Journal « Annahar » – Jeudi 27 janvier 2011-01-27 (Beyrouth)

Christophe KARABACHE cherche un style. Partout sa caméra ne cesse d’être interrompue et interrogée. « Mes films ne se basent pas sur l’émotion mais sur la provocation »

Christophe Karabache est un jeune cinéaste libanais qui est, depuis presque dix ans, dans le monde du cinéma expérimental. Il travaille dans l’ombre, loin du show, dans une belle solitude créatrice, loin des lumières.

Il s’est exercé à la réalisation en France où il vit et travaille dans le cinéma et l’image. La guerre de 2006 l’a poussé et inspiré à prendre sa caméra face à l’offensive d’Israël et à témoigner à sa manière, très singulière. Ce fut Zone Frontalière, un film difficile de classer. Ensuite c’était le tour de Tout va mieux qui a explosé un scandale à la dernière édition du Festival du Film Libanais dès la scène d’ouverture où l’on assiste à une étrange masturbation d’une femme avec une kalachnikov.

Ses films sont conçus avec un esprit d’expérimentation (bien qu’il réalise des fictions et des documentaires), d’un montage éclaté où la continuité est peu présente sinon des fois inexistante.

Ses films se distinguent par la pauvreté des moyens. Ce qui légitime leur beauté. Son documentaire radical Wadi Khaled, tourné en Super 8 avec des pellicules périmées, montre la vie rude des habitants de la frontière nord libano-syrienne. Loin de la tradition des interview-reportage et des règles académiques (que le cinéaste nie catégoriquement), Karabache capte la réalité brute avec une poésie crue dans le désir de déranger le spectateur sans pour autant détourner ses sentiments.

Il prépare Beirut Kamikaze, un essai inspiré des travaux de Chris Marker, qui dépeint les bidonvilles, les camps palestiniens ainsi que les banlieues nord et sud de Beyrouth. Le film suit la déambulation d’un jeune garçon. L’essai va regrouper des images d’archives de 2005 à 2010 (depuis l’attentat de Hariri), une légère fiction insérée dans les captations documentaires réelles.

«  Je veux montrer les choses qu’on n’a pas envie de voir »

« C’est la caméra qui me conduit dans ces lieux arides, dans les endroits difficile d’accès, dans les zones souterraines »

«  Il faut toujours prendre des risques dans l’acte de création. Sans risques, le film est un échec »

« Généralement je ne tourne qu’une seule prise. Sans répétition avec les acteurs. Je tourne rarement une deuxième ou une troisième, et cela pour tenter de préserver la spontanéité et la fraîcheur. Il y a plusieurs idéologies et méthodes mais ma philosophie c’est l’économie des moyens »

« J’ai conçu Wadi Khaled en pensant au film Las Hurdes de Luis Buñuel de 1932. D’où le ton du commentaire, on a l’impression que c’est un film qui date des années cinquante alors qu’il est réalisé en 2008 »

« On peut réaliser des grands films avec des moyens très réduits. Avec une simple caméra on peut faire des films très puissants. Pas besoin de sortir de la Fémis ou de l’UCLA pour réaliser un bon film »

« C’est à cause de mon vécu que je suis devenu un révolté et cela se traduit dans mes films. L’attentat qui a touché mon corps et ma tête, ma tante hystérique en crise permanente qui m’a élevé, à cause de la mort de mes parents par la guerre, et qui continue à m’inspirer pour les personnages de mes films et pour mes futurs travaux  »

« Les évènements de la guerre civile que j’ai vécu pendant mon enfance ont marqué mon cinéma »

« J’avais entre 10 et 11ans, j’allais souvent à la vidéothèque du quartier pour louer des cassettes VHS. Aucune culture cinématographique à l’époque. C’était plutôt les films d’Arnold, de Bruce Lee et de Jacky Chan. Mais grâce à la vendeuse de cette vidéothèque, je me suis initié au cinéma érotique dès mon jeune âge. Cette femme était dans la vingtaine et moi à peine 11 ans. Je suis tombé amoureux d’elle et des cassettes érotiques qu’elle me passait. Je dis bien érotique et pas du porno. Une relation étrange entre nous deux mais depuis tout a commencé… »

« Je refuse le formatage et je rejette l’esthétique pour l’esthétique, type film carte postale »

« Il est très difficile et délicat d’avoir une caméra dans les rues libanaises. Les gens de nos jours évitent d’être filmé et j’ai l’impression qu’une peur paranoïaque les transforme. Une fois j’ai subi un interrogatoire par le Hezbollah qui a duré trois heures quand je faisais Zone Frontalière et récemment, pour Beirut Kamikaze, la police m’a souvent interdit de filmer »

« De plus en plus la problématique sexe et politique m’intéresse à « traiter » dans mes films »

« Je change en matière de proposition technique d’un film à l’autre. Mais le regard demeure le même. Je cherche un style. Je pense qu’il est très hétérogène et impur tels que Fassbinder et Godard. Le jour où je trouve mon style, j’arrête de faire des films »

الخميس 27 كانون الثاني 2011 – السنة 78 – العدد 24108

حوار
كريستوف كاراباش يبحث عن أسلوب ويتعرض للتحقيق أينما حلّ بكاميراه
أفلامي لا تحضّ على الإنفعال بل على الاستفزاز!

كريستوف كاراباش مخرج لبناني شاب يخوض منذ نحو عشر سنين غمار الفيلم التجريبي. يعمل في الظلّ، بلا استعرائية، بحشمة جميلة بعيداً من الأضواء. تعلّم المهنة في فرنسا حيث يعيش ويشتغل في مجال الصورة ويمارس سينيفيليته. عام 2006، ألهمته حرب تموز، فحمل الكاميرا وتصدى للعدوان على طريقته الخاصة جداً، فكان « منطقة حدودية »، واحداً من هذه الأفلام التي يصعب تصنيفها. ثم كان « كل شيء على ما يرام »، الذي اشعل صالة « متروبوليس » في « مهرجان الفيلم اللبناني » بسبب لقطة الافتتاحية حيث نرى فتاة تستمني بالكلاشنيكوف وما ستليه من مشاهد جنسية يميل اليها هذا المخرج الثلاثيني. اعماله مصوّرة بروحية الاختبار وبتوظيف موازنة ضئيلة جداً وأحياناً غير موجودة. من فقر الامكانات تستمد أفلامه شرعيتها وجماليتها. شريطه « وادي خالد »، الذي يشغلنا هنا، يعدّ خطوة للالتفات الى التجارب الراديكالية، انه وثائقي صوّر فيه كاراباش سكان تلك المنطقة الواقعة بين لبنان وسوريا. بعيداً من الانماط التقليدية في التقاط الواقع، صوّر شاعرية المكان مع رغبة دائمة في ازعاج المشاهد لكن من دون استدرار العواطف.

اكتشاف

• تسعى الى الإستفزاز في أفلامك. قلت لي إنك كنت سعيداً عندما غضب جانب من الجمهور خلال مشاهدته « كل شيء على ما يرام » في بيروت، لتضمّنه بعض الانفلات الجنسي…
– سررت للمجازفة التي أخذتها ادارة مهرجان الفيلم اللبناني في قرارها عرض « كل شيء على ما يرام ». حتى مهرجانات غربية تتصل بي أحياناً لتقول انه لا يمكنها إمرار فيلم كهذا، على رغم انه يلفّ حالياً تظاهرات كثيرة. رد الفعل كان جيداً. من أصل 200 مشاهد، لمستُ انزعاجاً في الجوّ: تدافع من هنا، اعتراض من هناك. لكنني سررت، حتى عندما سمعتُ علامات الشجب ترتسم على وجوه بعضهم. مشهد الفتاة التي تمارس الاستمناء بالكلاشنيكوف احدث فضيحة صغيرة. أفلامي لا يمكن اقتطاعها لأنه لا يعود لها معنى. سبق أن نزل عليَّ سيف الرقابة قبل ثلاث سنوات، ولم يكن مشهداً يتضمن الجنس بل التعذيب، ضمن صيغة سوريالية، جسدت فيه ثنائية الجلاد ــ الضحية.
الجمهور اللبناني ليس منفتحاً على تجربة مشاهدة من هذا النوع. عندي نوعان من السلوك حيال رد فعل المشاهدين: إما لا اذهب الى العرض، وإما أجلس في المقاعد الأمامية كي لا ارى ما يحصل في الخلف. لا تهمّني الانفعالات. لكن تحديداً لهذا الفيلم، وكونه يُعرض في بيروت، كنت اريد أن ارصد طبيعة التلقي، لأن هذا عمل غير مقبول بالأعراف اللبنانية. حتى الذين جاؤوا يكلمونني عن الفيلم في نهاية العرض، بدا عليهم انهم لم يعتادوا شراسة جسدية مماثلة في فيلم سينمائي. اعتدنا ان نرى الجانب الايجابي في العلاقة الجنسية، بينما انا كنت اريد أن اري حالة الكبت في علاقة الثنائي.
• ما هي خلفيتك الاجتماعية؟ ما هو تأهيلك الدراسي؟ كيف تعلمت صنع الأفلام؟ لا نعرف عنك شيئاً…
– عشت 21 سنة من أصل 31 في لبنان. دخلتُ لأدرس في الألبا (معهد الفنون الجميلة)، لكن لم أكن اريد الانوجاد في جو لبناني فرنكوفوني، ولو اني ذهبت لاحقاً الى فرنسا للدراسة، لكن كنت افضل أن اذهب الى الأصل، خشية وقوعي في أزمة هوية، وانطلاقاً من فكرة انه من المستحسن ان يقصد المرء الله لطلب خدمة من ان يقصد قديسيه (ضحك). هناك، تعلمتُ الجانب النظري في جامعة تابعة للدولة، أما العملي فتوليت هذا الجانب بنفسي. وشاءت المصادفة أن يكون جان روش أحد أساتذتي. واذا انتبهتَ، فهناك لمسة روش في « وادي خالد »، تتجلى من خلال التعليق الصوتي، وهو مقتبس ايضاً من فيلم للويس بونويل انجز عام 1932. لم أقلّده لكني استوحيت منه، لا سيما في ما يخص المونتاج. منذ السنة الاولى لانضمامي الى الجامعة، صرت انجز الأفلام. لم أنتظر التخرج والشهادات. كنت في حاجة الى التعبير.
روش علّمنا أن أفضل الأفلام هي أفلام الهواة، وليس من الضروري البتة الانضمام الى صفوف الـ »فيميس » أو الـ »يو سي أل أي »… يكفي ان تنزل الى الشارع وعلى كتفك كاميرا. أن تبدأ بتصوير خصوصياتك؛ هذا أمر بالغ الأهمية. هذه المدرسة أثّرت فيَّ كثيراً. هناك ايديولوجيات كثيرة، لكن أنا فلسفتي كانت انه يمكنك فعل شيء مهم بكاميرا صغيرة. ثم التحقت بجامعة السوربون، وعلى اثر حصولي على منحة ذهبت الى الولايات المتحدة ودرست في جامعة أيوا الواقعة بالقرب من شيكاغو.
اشتريت كاميرا سوبر 8 في المزاد العلني، وهي معي منذ ذلك الحين، أي منذ نحو عشر سنين. وصرت ابتاع شريطاً خاماً، اصوّر، واحمّضه في حمّام بيتي. كل ثلاث دقائق تصوير تكلف 15 أورو. عندما يكون في حوزتي بعض المال لصناعة الفيلم، ألجأ الى الـسوبر 8، والا اعود الى الفيديو، الذي يكلفني أقلّ. أحياناً استعين بالـ16 ملم. في « وادي خالد » استعنتُ بشريط عفا عليه الزمن ولم يعد صالحاً للتصوير. هذا الشريط القديم غير الصالح كان يتناسب تماماً مع المكان الذي كنت اريد تصويره، وهو مرتبط بزمن عتيق. هذا كله جعل الفيلم يبدو كأنه انجز في الخمسينات، وهو في الحقيقة صوِّر قبل سنتين.
• وعية الشريط المنتهية مدة صلاحيته تتماشى على اي حال مع فكرة تصوير الواقع البائس الذي يعيشه هؤلاء في وادي خالد. وجوه وحيوات محبطة ووحشة المكان البعيد عن كل أثر للحداثة…
– اذا انتبهت، فأنا أردت أن اضع الانسان في مرتبة الحيوان. ترى في الفيلم كلباً ميتاً يليه طفل. يتعاقب واحد خلف الآخر، رأس بقرة وطفل يأكل بطيخة. هذا النسيج البصري الذي فيه الكثير من النقاط ساعدني في تشكيل عالمي. الألوان تميل الى الزهر لأن الألوان الحقيقية تعرضت للتشويه. بالاضافة الى انني أجريت عملية التحميض في مشغل للسينما التجريبية التابع لجمعية « اتنا » التي انضممت الى عضويتها. انه مشغل من 150 متراً مربعاً فيه كل معدات السينما والفيديو والمونتاج، وهناك حتى معدات المونتاج القديم، من قص ولصق. لدينا مختبر صغير للتحميض، لذلك لم يأخذ الفيلم الصفة الاحترافية، وهذا ما منحه هوية ما، واردت الحفاظ عليها لأنها تعكس حياتهم القاسية والوحشية. فثمة من يعيش في وادي خالد على الطريق.
• هل تعتقد أن للحالة الشخصية المأسوية التي عشتها في الطفولة علاقة ما بتمردك على كل شي؟
– جئت من بيئة لا تخلو من المعاناة، لا سيما اني تربيت في سنوات الحرب الأهلية. أنا من عائلة متفككة ومتشنجة. وهذا طبعاً نصيبي من الحياة. كنت في عداء دائم مع البيت العائلي والمحيط الذي من حولي. كنت ولداً منعزلاً ومفترساً. من هنا تأتي عندي ربما رغبتي في أن أثور على المجتمع. لم أعرف والديّ، كونهما قُتلا خلال الحرب في حادث مفجع. كنت برفقتهما عندما انفجرت سيارة مفخخة رمتني في الجوّ ولم اكن ابلغ الا سنة واحدة من العمر.
احمل على جسدي الجروج جراء اصابتي بالشظايا. لم ينجُ والداي من الحادثة. أما أنا فبقيت على قيد الحياة. هذه الحرب أثّرت فيّ جسدياً وعقلياً. فكان أن ربّتني جدتي، مع كل ما يرافق تلك التربية من تفاوت في كيفية النظر الى الحياة وصراع الأجيال. عمتي كانت امرأة هستيرية واستوحيت منها العديد من شخصيات أفلامي. تربّيت في جوّ « عييط وصريخ وتكسير » بين جدتي وعمتي. كانت روحي ثورية، ولم يكن لي اصدقاء كثر من عمري. كنت ألعب وحدي. لا اعرف لماذا أدخل فيَّ هذا كله حب الصورة المتحركة. لكنني وجدتُ نفسي في السينما…
• اذاً، نستطيع أن نقول انك جئت من عالم المشاهدة.
– في تلك المرحلة لم أكن سينيفيلاً بعد. كانت مشاهداتي تقتصر على أفلام أرنولد شوارزينيغر وجاكي شان وبروس لي. ولا تتفاجأ اذا قلت لك إنني كنت اميل الى السينما الايروتيكية مذ بلغت التاسعة. أفلام من نوع « ايمانويل ». لا اتكلم عن البورنو بل الايروسية. كان هدفنا أن نرى بعض الجنس. حصلت على نسخة فيديو من هذا النوع من الافلام بالخطأ. ثم، في عمر العاشرة، صرت اذهب الى محل بيع الفيديو، فأغرمت بالفتاة التي كانت تعمل هناك، والتي كانت تكبرني بنحو 15 عاماً. فربطتني بها علاقة غريبة، فصارت تعطيني ما أريد.
كنت أحب الأفلام، لكن لم اكن مقدراً للأفلام الكلاسيكية الخالدة. الحرب ساهمت في ثقافتي السينمائية، وكنت اهرع الى الجلوس أمام الشاشة، ما ان تأتي الكهرباء. اعتدت على هذا الشيء. ثم بدأت في الكتابة. عندما ذهبت الى فرنسا لم أكن اعرف حتى تاريخ السينما. كان هدفي السينما، لكن تنقصني الثقافة. اخترتُ التجريب مدخلاً الى الاخراج، لأنه لا يحتاج الى امكانات كبيرة. يكفي أن يكون هناك كاميرا في تصرفك من نوع الـ »بوليكس » (16 ملم) التي كان يستعملها جوناس ميكاس في الستينات، أيام سينما الأندرغراوند. كاميرا مثل هذه يمكنك أن تشتريها بثلاثمئة دولار، علماً ان شريط الـ16 الخام تبلغ تكلفة الدقائق الثلاث نحواً من اربعين أورو.
في البداية، كانت افلامي لا تتخطى الدقائق العشر، والآن وصلت الى الأربعين دقيقة. لكن، انتبه: لا اريد أن اصنّف سينمائياً تجريبياً. بدأت في التجريبي وانتقلت الى الوثائقي، والآن الروائي. ادائي تجريبي، لكن العمل بذاته يمكنه أن يفلت من هذا التصنيف. طبعاً، لا يمكنك اعتباري تقليدياً. ارفض التقليدية رفضاً قاطعاً. لا أحب الأفلام الفولكلورية التي تتضمن بطاقات بريدية. السينما الشكلية والاستيتيكية كذلك. هذا التيار الذي يبحث عن الجماليات من أجل الجماليات موجود في كل مكان، ليس فقط في لبنان. اريد أن يشعر المشاهد بانزعاج. لا تهمّني الصورة الحلوة. صار هناك « فورماتاج » في كيفية انجاز الفيلم في لبنان، وهذا ما دفعني ربما الى الدراسة في الخارج، اذا يُفرض عليك هنا أن تحكي قصة متسلسلة ومترابطة لها بداية ونهاية.
• أغرب من الفيلم ذاته، رغبتك في تصوير فيلم عن وادي خالد…
– كانت رغبتي الانطلاق من المفهوم التالي: اقتراح ما لا نرغب في رؤيته. وهذا ما اردت فعله ايضاً في « بيروت كاميكاز ». عندما ترى هذا الفيلم لا بد أن تسألني: من أين جئت بهؤلاء؟ خذ مثلاً، المشهد في نهر بيروت. حصل ذلك بمحض المصادفة: كنت احاول أن انجز حركة ترافيلينغ طويلة من دون قطع، وفجأة اجد أمامي خروفاً مذبوحاً ومرمياً وسط النهر الناشف! فاستعملت ذلك الخروف لأنهي به اللقطة. ما ان امسك الكاميرا حتى تجتاحني الرغبة في عدم تصوير الأشياء النظيفة. الكاميرا هي التي تأخذني الى هذا المعسكر…
في حرب تموز 2006، صوّرت بيروت كثيراً. نتج من هذا « منطقة حدودية »، واعتقد ان هذا من أهم ما أنجزته الى الآن. منطقة وادي خالد كانت تجذبني لأنه كان يقال الكثير عنها، من مثل انها مكان منعزل لا يعرف سكانه ما اذا كانوا من السوريين أم اللبنانيين. لم أكن اريد إنجاز شيء تقليدي، من خلال جعلهم يجلسون قبالة الكاميرا ومحادثتهم. فكنت اركب باص الدولة واذهب الى طرابلس ومن هناك استقل سيارة أجرة تأخذني الى وادي خالد. كنت وحدي مع الكاميرا! يمكن اعتبار الفيلم بلا موازنة. الجمعية ساعدتني لشراء الشريط المنتهية مدته. لكن، ليست أفلامي كلها هكذا. في « كل شيء على ما يرام »، كان لديَّ فريق عمل.
• كيف تعامل معك اهالي وادي خالد؟ التقاط مشاهد لفيلم وثائقي في لبنان يزداد صعوبة يوماً بعد يوم تحت ذرائع أمنية مختلفة…
– كان هناك رفض في البداية من جانب أهالي وادي خالد. كانوا يبتعدون عندما يرون الكاميرا تقتحم منطقتهم. اما في بيروت فغالباً ما يُطرح عليَّ السؤال التقليدي: من أي محطة تلفزيونية أنت؟ هذا ناهيك بالتوقيفات التي اتعرض لها، كوني ادخل احياناً الى اماكن محظورة. تعرضت للكثير عندما كنت اصوّر « منطقة حدودية »، لأن الوضع كان لا يزال متشنجاً بعد حرب تموز 2006. كان وجود الكاميرا غير محبذ، إن في الضاحية الجنوبية أو في المناطق التي طالها القصف الاسرائيلي. فكانوا يأتون ليحققوا معي. في إحدى المرات، أوقفت لمدة ثلاث ساعات على ذمة التحقيق على أيدي عناصر « حزب الله ». أفهم هذا الشيء، كون الوضع كان متشنجاً، لكن ما لا افهمه، هو ما تعرضت له هذا الصيف حين كنت اصوّر « بيروت كاميكاز »: خلال تصويري في مرأب للجرافات، وصل الدرك وأجرى معي تحقيقاً مطولاً. الناس في لبنان يخافون من وجود كاميرا، ربما بسبب الفوبيا من تسلل جواسيس أو ما شابه ذلك. وانا من جانبي، أحب المجازفة، وإن لم أفعل فسيكون الفيلم فاشلاً. المجازفة عندي لا تقتصر على الدخول الى الأماكن الصعبة. حتى في الروائي، هناك مجال للمجازفة. الفيلم الذي بلا مجازفة هو فيلم ركيك.
• هل تستطيع أن تشرح كيف تعمل؟ تقول ان طريقتك تقوم على الاقتصاد وعدم التبذير…
– نعم، من أجل انجاز « وادي خالد » الذي بلغت مدته خمس عشرة دقيقة، لم اصور الا عشرين دقيقة. اجد نفسي في هذه المدرسة. كوني تعلمت على الشريط السينمائي الخام، هذا علّمني عدم التبذير. اليوم، ونحن في العصر الرقمي، غالباً ما نسمع طلاب الجامعات يتباهون بأنهم صوروا 300 ساعة من أجل فيلم قصير مدته عشر دقائق. أنا آتي من مدرسة أخرى، مدرسة الشريط العالي التكلفة، الذي يفرض عليك أن تنتبه لكيفية استخدام كل ثانية. هذا يدفعني ايضاً الى عدم تكرار المشاهد التمثيلية. اعيد مرة أو اثنتين حداً اقصى، هذا اذا كانت هناك غلطة تقنية بارزة. دائماً أفضل عفوية اللقطة الاولى ولا أمرّن الممثلين.
• كيف تقدم « بيروت كاميكاز »؟
– الفيلم يعكس الحالة اللبنانية من خلال دخولي الى العالم السفلي. لهذا كان يتم توقيفي دائماً. انا اصلاً، اقصد الاستفزاز. حتى المخيمات الفلسطينية دخلت اليها. الفيلم عن ضاحيتي بيروت الشمالية والجنوبية. يلاحق تسكع صبي في الضواحي. انه وثائقي لكن فيه القليل من الروائي ويتضمن ايضاً صورا ارشيفية من 2005 الى 2010، على خلفية ما حدث عقب اغتيال الحريري. انه فيلم متفكك على خطى كريس ماركر.
• أين ترى نفسك في المستقبل القريب؟
– اذا اخذنا في الاعتبار افلامي الاولى المتواضعة، فهذه سنتي العاشرة في العمل السينمائي. أبحث عن اسلوب، وربما اذا وجدته اتوقف عن العمل. من فيلم الى آخر، أجد نفسي تغيرت، كما كان يحصل مع فاسبيندر أو غودار الذي لا أحب كل ما أنجزه. صار لي طريق ما، وإن لم ابحث عنها بكامل وعيي. بين « كل شيء على ما يرام » و »وادي خالد »، هناك أشياء متباعدة ونقاط جامعة. هناك القسوة التي تجمع الاثنين. أجد نفسي مثلاً اليوم راغباً في تقريب الجنس من السياسة وهو ما يتبدى جلياً في « منطقة حدودية ». هناك الكثير من الكبت الجنسي في الحياة السياسية اللبنانية. افلامي لا تحضّ على الانفعال بل على الاستفزاز.

Hauvick Habechian                      (

…………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………..
جميع الحقوق محفوظة – © جريدة النهار 2011

Publicités
Catégories :Articles et Interviews
  1. Aucun commentaire pour l’instant.
  1. No trackbacks yet.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :